كيف تفكر العقلية الناجحة؟

اشتركت في العام الماضي بكورس تعليمي أونلاين عن النجاح في المشاريع الصغيرة، يقدمه Eben Pagan، المتخصص في تسويق مشاريع الأونلاين وتطوير الشخصية المبادرة.

أحببت أن أنقل لكم ملخص فصل واحد من الكورس. ولو تحب، يمكننا أن نناقشها في خانة التعليقات.

الجمل التالية عبارة عن مبادئ تتواجد في العقلية المستعدة للنجاح. وتحت كل جملة سأكتب شرحاً بسيطاً عنها.

البدء بإمكانيات قليلة أفضل

البدء بإمكانيات قليلة يساعدك على بناء المهارات بشكل عميق، ويؤهلك للمراحل الكبيرة.

انجح على مستوى صغير، ثم انقل نفسك للمستوى الأكبر

يعني، لا تركز على النجاح الكبير من البداية، لأنه قد يعيقك. ركز على نجاحك وإتقانك بمستوى صغير، ووسّع نجاحك تدريجياً.

80% مما أعمل لا ينجح.

هذا المبدأ غريب ويبدو سلبياً، لكنه فعّال جداً. وما يقصده المؤلف هو أنك عندما تتبنى طريقة التفكير هذه فإنك لا تتردد من التجربة. عندما تجرب وتفشل، فأنت تكسب الخبرة. فلا تتوقف أبداً عن التجربة، ولا تتحبط إذا لم تنجح تجربتك.

مشروعي ليس وظيفة لي

يخطئ الكثير من أصحاب المشاريع عندما يعتبرون مشروعهم وظيفة لهم، وهم بهذه الطريقة ينقلون مبادئهم السابقة التي تتناسب مع عقلية الوظيفة إلى مشاريعهم. يجب أن تعمل على تطوير مشروعك، وأن تقوم بتطويره حتى يقف بنفسه ولوحده. المشروع الذي لا يعمل إلا بوجودك طوال الوقت هو وظيفة وليس مشروعاً.

أنا أربح بقدر القيمة التي أقدمها للآخرين

عندما عندما تتبنى هذه الطريقة من التفكير فأنت دائماً تطور من نفسك لتقدم للآخرين ما يرونه قيماً لهم ويحل مشاكلهم ويضيف لحياتهم الفائدة.

أنا لا أعمل لأجني مالاً فقط، بل أقدّم حلولاً حقيقية

عندما يكون تركيزك على المال فإنك لن تستطيع التفكير بشكل جيد، لكنك عندما تهتم بتقديم حلول حقيقية، عندها ستبدع وستجني المال.

نجاح المشروع يأتي عندما أقوم بعمل أشياء كثيرة بإتقان

كلما طورت ذاتك، كلما انعكس ذلك على نجاحك. النجاح يأتي بعدما تتقن العديد من الأشياء.

الإيراد ليس هو الربح

أحياناً قد تجني الأموال لكنها تزول بسرعة، وذلك لأن الإيراد لا يساوي الربح. عليك أن تحسب ربحك بعد خصم جميع مصاريفك. شرحت في حلقة سابقة الفرق بين الإيرادات والأرباح.

أنا مسؤول 100%

كلما كنت مسؤولاً كلما طورت ذاتك بشكل أفضل، وكلما طورت ذاتك كلما زاد نجاح مشروعك.

نجاحي يأتي لأنني أقوم بالعمل

هذا المبدأ يعني أنك لن تنجح فقط لأن أفكارك إيجابية. النجاح يأتي من خلال العمل والتركيز في الممارسة.

على فكرة، لتحصل على خطوات عملية تساعدك في تأسيس مشروع شغفك، اشترك في قائمة البرودكاست في الوتساب.

أرسل لي الآن اسمك برسالة وتساب على رقمي 98568899 965+

15 فكرة على ”كيف تفكر العقلية الناجحة؟

  1. عندما يكون مشروعي عمل دورات اون لاين لتعليم اللغة الانجليزية
    تشمل متابعة المتدربات وتصحيح اخطاءهم اللغوية
    كيف يمكن أن أجعله يعمل بدون وجودي يوما ما ؟؟

    إعجاب

    1. في البداية تقدمين التدريب والتصحيح بنفسك. وبعد أن تزيد الطلبات تدربين أشخاص آخرين لينضمون لمساعدتك، وتعطينهم نسبة. ثم عندما يتوسع الموضوع توظفين أشخاص وتعطينهم راتب ثابت. وهكذا. لكن طوال الوقت يجب عليك أن تطوري العمل بحيث لا يمكن لأحد بسهولة أن يدخل وينافسك، لأنك كونتِ خبرة وتعامل وقاعدة عملاء جيدة.

      كل التوفيق.

      إعجاب

      1. أشكرك
        لم أتخيل أنه في يوم من الأيام سأكون جادة فعلا في البداية بمشروعي
        أنت فعلا ملهم ومحفز … اشكرك مرة أخرى

        إعجاب

  2. مشروعي ليس وظيفة لي

    متى نقدر عنه أنه ليس وظيفة لي و يكون قادر يوقف بنفسه؟ بعد سنه من العمل فيه أو أكثر أو أقل؟ و كيف نخليه قايم بنفسه اذا هو يتطلب مجهود منا؟ مثلا بالتصميم!

    إعجاب

    1. أنا أعتقد أن بعد سنة إلى سنتين وقت جيد.
      إذا كان يتطلب منك العمل حالياً بنفسك مثل تقديم خدمات تصميم بنفسك فاستمري على ذلك. لكن اسعي لزيادة الطلبات والمبيعات، ثم تعاملي مع مصممين. يعني يصبح عملك من مصمم إلى منسّق وبناء علاقات وتسويق. وعندما تزيد المبيعات وظّفي مصمم براتب ثابت. وهكذا توسعين العمل حتى يصبح دورك إداري فقط.

      إعجاب

  3. شكرا ا سعد ع المعلومات. انا عندي مشروع خاص والآن المشروع خاسر لمده بسبب ظروف البلد. كيف لي أن انهض بمشروعي من جديد

    إعجاب

    1. إذا كان المشروع لا يعمل غيري فيه، طوريه، غيري العرض، غيري الخدمة.

      أحياناً يفيد جداً أن تغيرين شريحة العملاء. فكري، مشروعك من يخدم؟ واذهبي لهذه الشريحة. إذا لم يكن هناك شريحة محددة فمن الصعب أن ينجح المشروع.

      كل التوفيق سمية.

      إعجاب

  4. معلومات قيمة لكن اثارني المبدأ ٨٠% مما اعمله لاينجح
    هل هذا المبدأ مافيه تعارض مع قانون الظن والتوقعات مما يؤدي لعدم حصد نتائج من العمل بسبب اعتقادنا بهذا المبدأ

    إعجاب

    1. حسب نظرتك. المبدأ هذا فائدته عملية، وهي أنك تعمل وتجتهد وتبدع، ولا تتحبط من أول تجربة. لو فهمت هذا المعنى فالنقطة وصلت. لا يهم المصطلحات، المهم النتائج.

      إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s