كيف تدير أموالك بفعالية؟

أمس أرسلت استبيان أطلب فيه أهم مشكلة أو موضوع تود أن أغطيه، وأحد الأسئلة التي وصلتني هي:

كيف يمكنني تطوير إدارتي المالية؟

وفي هذا الصدد أحببت أن أكتب مقالة فيها مبادئ مهمة للإدارة المالية الشخصية وللمشاريع الصغيرة.

نظام تسجيل للمصروفات

من أكبر المسببات لضعف الإدارة المالية هو ضعف التسجيل (Book Keeping) أو انعدامه. وأعني بذلك تسجيل الفواتير. ونتيجة ذلك أنك لا تعرف بدقة كم صرفت، وفي أي شهر، وتفاصيل ميزانية صرفك. سواء الميزانية الشخصية (مطاعم، سفر، ملابس) أو ميزانية المشروع (تصميم شعار، موقع إلكتروني، اشتراك إنترنت). وإذا كنت لأول مرة تمارس عملية تسجيل مصروفاتك فستصدم من الأرقام التي لم تكن تتوقعها. على سبيل المثال أنا اكتشفت أن مصروفات المطاعم والأكل كبيرة جداً بالنسبة لمصروفاتي الكلية، وهذا ليس خطأ ولكن الخطأ ألا تدرك حجم مصروفاتك وأنواعها.

ابدأ من اليوم بعمل نظام تسجيل. يمكن استخدام النظام الذي يناسبك سواء كان ورقة وقلم (الطريقة الكلاسيكية) أو تطبيق على الموبايل أو برنامج الإكسل أو برنامج محاسبي معقد. لا تهم الآلية، المهم أن يكون عندك نظام يجعلك على دراية بمصاريفك.

تحديد الميزانية بدقة

إذا كانت ميزانيتك مفتوحة وغير محددة فذلك يجعلك عرضة لأي مصرف أو عرض مغري أو قرار مزاجي. من الممكن أن يقنعك شخص بخدمة معينة لا يحتاجها مشروعك أو تسافر رحلة غير مخطط لها أو تشتري ساعة غالية الثمن، وتكتشف فيما بعد أنها كانت استثمارات غير جيدة لأموالك. من الممكن أن توافق على فرصة استثمارية بصفة سريعة بدون أن تدرسها جيداً، لأنك لا تسير على خطة واضحة وميزانية محددة.

بالنسبة للميزانية الشخصية، حدد مصاريفك الشهرية، وتعرّف على الرقم الذي تصرفه، هذا سيجعلك تعرف في نهاية كل شهر هل صرفت أكثر أم أقل من الطبيعي. إذا صرفت زيادة أو أقل من المفترض فلا بأس، يمكنك عمل موازنة وتعويض من شهر إلى آخر. الفكرة أن يكون عندك أرقام واضحة تبني عليها قراراتك. وتضيف عليها المصروفات السنوية مثل السفر أو مناسبات أو هدايا أو غيره.

بالنسبة لميزانية المشروع، تعرّف على المصروفات المبدئية. حسب طبيعة مشروعك سيكون هناك مصاريف معينة، مثلاً شراء آلة أو اشتراك بعضوية أو عمل تصاميم مطبوعة أو غيره. وتعرف كذلك على المصاريف المتكررة والشهرية. كذلك حسب طبيعة مشروعك، قد يكون هناك راتب، إيجار محل أو مكتب، تكاليف المواد الخام، وغيرها. وتضيف عليها المصروفات السنوية مثل تجديد موقع إلكتروني، ميزانية تسويقية، وغيره. حتى لو كانت الميزانية قليلة جداً، من الأفضل أن تكون رقماً محدداً، حتى لا تكون مفتوحة، وبالتالي لا تعرف أرضك من سماك.

بدايات المشاريع

في بداية أي مشروع انتبه ألا تصرف رأس مالك إلا فيما يجلب لك نتائج مباشرة. يعني لو كان رأس مالك 20,000 ريال سعودي فمن الخطأ صرف 10,000 على تصاميم أو موقع إلكتروني أو ديكورات، لأن بكل بساطة يتوقف المشروع عندما تصل ميزانية رأس المال إلى الصفر. في البداية في أمس الحاجة لصرف المال في العمليات الأساسية. إذا كنت تستطيع تقديم منتجك بدون مصاريف فهذا سيساعدك كثيراً في اختبار النجاح المبدئي للمشروع، وفي غالب الأحيان يمكنك تقديم منتجك بأقل التكاليف مبدئياً، وهذه الطريقة تسمى Lean Startup أي المشروع المرن، حيث تكون بداية المشروع مرنة، تجرب فيها المنتج، تتواصل فيها مع العملاء المستهدفين، لا يكون المنتج في شكله النهائي أو في تغليفه النهائي ولكن يكون كافٍ للتجربة والاختبار.

قرارات التوسع والاستثمار

عندما تتبع نظاماً واضحاً في تسجيل المصروفات والمبيعات لمدة كافية (ست شهور إلى سنة) عندها تتوفر عندك الأرقام التي يمكنك أخذ قرارات على أساسها. وهذه هي قوة الأرقام الحقيقية. بلا أرقام حقيقية ستضيع. وجود أرقام لمبيعات ومصروفات لمدة كافية من الزمن يجعلك قادراً على تحليلها؛ يمكنك رؤية أي منتج يباع بشكل أكبر، وأي مصروف يمكنك تقليله، وإذا كانت الميزانية تسمح بصرف راتب شهري لموظف، أو إذا كان من الأفضل التوقف أو التوسع أو إدخال شركاء أو غيره من القرارات الصعبة، والتي لا يمكنك الإجابة عليها إلا بوجود بيانات حقيقية.

أتمنى أنك استفدت من هذه المبادئ وأنها ستساعدك في حياتك الشخصية والعملية. المبادر يجب أن يكون صبوراً، لأن الصبر هو الذي يصنع الثقة عند العملاء ويوفر الميزانيات والبيانات التي يمكنك من خلالها أخذ قرارات مدروسة.

شاركني في التعليقات. هل استفدت؟ هل هناك نقطة تود أن أتوسع بها؟

على فكرة، لتحصل على خطوات عملية تساعدك في تأسيس مشروع شغفك، اشترك في قائمة البرودكاست في الوتساب.

أرسل لي الآن اسمك برسالة وتساب على رقمي 98568899 965+

6 أفكار على ”كيف تدير أموالك بفعالية؟

  1. السلام عليكم ورحمة الله
    موضوع فى الصميم خصوصا المصروفات وكيف تعرف انك صرفة زيادة عن حاجاتك وبداية المشروع ما يأخذ ميزانية عالى 👌
    بتوفيق فى الكورس القادم

    إعجاب

  2. السلام عليكم
    يعطيك العافيه استاذ سعد و حلقه اخرى رائعه كالعاده مبدع و المواضيع اللي تطرحها مهمه جدا جدا جدا للوصول لنتيجه ايجابيه بنهايه المطاف. و بإذن الله راح ابدا أخذ موضوع الميزانية بجد، و أسجل كل المصاريف بشكل مستمر…
    تسلم على جهدك كبير 🌹

    إعجاب

  3. السلام عليكم
    هل يصلح ان يكون المشروع يبدا بدون توفير راس مال اذا كان تكلفته ممكن تندفع من الراتب

    ايضا هل نستخدم الجزء المدخر من الراتب الي نسبته ١٠ بالمئه في الصرف على المشروع لاني ماعندي راس مال جاهز
    ولا لازم نفصل بينهم

    إعجاب

    1. أهلاً عبير.

      لا أنصح بالبدء بمشروع بدون رأس مال. هذه نقطة.

      والنقطة الأخرى هي لا أنصح بالبدء بتكاليف كثيرة. يجب أن يكون البدء بأقل تكلفة ممكنة فقط لتجريب وقياس مدى الطلب على المنتج والخدمة. في البداية يكون اختبار وقياس وهدايا وتسجيل مجاني وهكذا، لكن بأقل تكاليف وبصورة غير رسمية.

      نعم، من الممكن أن يكون استقطاع الراتب المخصص للاستثمار يتم صرفه على المشروع، لكن مع مراعاة الملاحظات السابقة.

      إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s